طاقية النجاة - منتديات مدينة الكردي | الدقهلية
أنت غير مسجل في منتديات مدينة الكردي | الدقهلية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات buydumpsshop ( آخر مشاركة : Frank - )    <->    سوق تجارة الفوركس ( آخر مشاركة : sarausef - )    <->    تحليل سوق العملات ( آخر مشاركة : sarausef - )    <->    ملعب العلاج الشامل ( آخر مشاركة : الحسين راغب - )    <->    زيارة لنجم ( آخر مشاركة : الحسين راغب - )    <->    لوحة شرف ( آخر مشاركة : الحسين راغب - )    <->    صفارة الانذار ( آخر مشاركة : الحسين راغب - )    <->    فوائد الزواج ( آخر مشاركة : الحسين راغب - )    <->    الزمالك حكاية ضغط لا تنتهي ( آخر مشاركة : الحسين راغب - )    <->    طاقية النجاة ( آخر مشاركة : الحسين راغب - )    <->   
مختارات    <->   قَالَ النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلـَّم: ‏لا يَزالُ الرَجُلُ عالِماً ما طَلَبَ العِلمَ، فإذا ظَنَّ أَنَهُ قَدْ عَلِمَ فقَدْ جَهِلَ ‏    <->   
العودة   منتديات مدينة الكردي | الدقهلية > الاقسـام الخاصة > مذكرات فلاح من الكردي
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الحسين راغب
 
الحسين راغب
مشرف عام
الحسين راغب غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 644
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي طاقية النجاة

كُتب : [ 05-04-2020 - 12:28 PM ]


كتب احمد سعد باغه :]

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



طاقية النجاة
كما إن أجمل ما في الأزهار الرحيق، فإن أجمل ما في الدنيا الصديق...
إسماعيل... يعمل في جدة، مكتبه يتكون من غرفتين، ملحق بالمكتب شقة....
كان المكتب والشقة يعجان بالعمل والحركة والنشاط والكلام والسلام والأكل والشرب.... كأنك في ( تٍكية ) ماما أو أمّه كرامات أم سعد اليتيم...
إسماعيل يدير التكية بمفرده وينفق عليها من جيبه الخاص.
كانت التكية مثل ترانزيت المسافرين، بعضهم ينزل في التكيه ساعات وبعضهم أياماً، كما أن في التكيه جناحاً للإقامة الدائمة...
إسماعيل دائماً مشغول، يستقبل هذا ويودع هذا ويشتري طعاما لهذا ويطبطب على هذا .....
ذات يوم كنت أنا ضمن نزلاء التكيه المؤقتين، نزل علينا ( أمير ) وهذا الأمير صعيدي تعليمه متوسط أسود البشرة غلبان، لكن لو دماغه قفلت يستحيل أن تجد لها أي مفتاح عند أي حد.
قضى أمير حوالي سبع سنوات متواصلة في المملكة، ثم حان وقت إجازته، فجاء من أقصى الجنوب إلى جدة لكي يركب العبارة المتجهة من جدة إلى سفاجا.
جاء أمير إلى التكية ترانزيت محملاً بالسجاد القديم اللي إتبرش، والثلاجة والغسالة والبوتاجاز والميكروييف والصيني ولعب الأطفال ...
وكان أمير قد أخبر أصدقاءه ومعارفه إنه ينزل ترانزيت في تكية إسماعيل، وإنه بشهامة الصعايدة على أتم الاستعداد لتوصيل أي كراكيب إلى مصر مجاناَ حتى باب المستلم.
استعد أمير جيداً بالتلاليس ( التلاليس جمع تلّيس والتلّيس هو أم الشوال زكيبه يعني ) وأحضر مسله، وأي صديق أو صاحب يأتي لأمير، والنبي يا أمير هذا خلاط سوني عشر قطع اعطه لأمي، يجيب أمير حاضر يكتب الاسم على الخلاط ثم يضعه في التليس..
والنبي يا أمير هذه عشر بطاطين وزماره أعطهم لأبي، يجيب أمير حاضر، يكتب الاسم على البطاطين والزماره ثم يضعهم في التليس، ولو امتلأ التليس أحضر أمير المسله وقام بخياطته، ثم أحضر تليساً آخر فاضي.
وهكذا حتى أكمل أمير خمس تلاليس وهو سعيد ومزاجه عال العال
لحد كده والمسائل ماشيه زي السحلب، حتى جاء هريدي..
لما وصل هريدي تعانق هريدي وأمير طويلاً إذ كانا أصدقاء وأقارب وطال العناق بينهما جداً،حتى نبهت أنا أميراً إن موعد العبارة قد اقترب، ويجب أن ينتهي العناق الآن، على أن يستكمل إن شاء الله في أي وقت قادم.
أعدّ أمير تليساً جديداً خاصاً بهريدي، وضع أمير فيه أغراض هريدي كاملة ثم أمسك بالمسله وخيّط التليس، ومرت لحظة الوداع الرهيبة قاسية على الاثنين هريدي وأمير ......
حان موعد مغادرة أمير إلى الميناء، غادر أمير التكيه محملاً بالكراكيب، وهريدي مازال في المكتب يجفف دموعه..
وأمير على السلم تذّكر هريدي طاقيه شبيكه بيضاء يرتديها، أسرع ثم نادى على أمير بعد ما خلع هريدي الطاقيه من على راسه والنبي يا أمير الطاقيه دي كمان إعطيها لأبويا....
لما سمع أمير أن هريدي يريد أن يعطيه الطاقيه كمان التي لا يزيد وزنها عن عشر جرامات، هاج وماج وثار وانفعل وأجاب يستحيل، ليه يا عم ؟ أنا خلاص قفلت التليس، يا عم خدها هو الحاج تليس خدها وإن شاالله ترميها في البحر أبداً
يا أمير أنت شايل لهريدي حوالي نصف طن ما جتش على الطاقيه أبداً، يا أمير حط الطاقيه في جيبك الصغير وبعدين ولّع فيها أبداً، يا أمير فك غرزتين من التليس وكمّل جميلك وحط الطاقيه فيه أبدا..
قفلت مع أمير إزاي بعد ما أغلق التليس يفتحه تاني..
قفلت أيضا دماغ هريدي إلا الطاقيه، يا هريدي مفيش داعي للطاقيه دي أبدا، يا هريدي أبوك ماله ومال الطواقي دي أبدأ، يا هريدي هي ليست طاقية الإخفاء بتاع البالالم أبدا، يا هريدي أبوك إنت وأمير والطاقيه.... أضاعوا الوقت في كلام فارغ وأكيد العبارة غادرت الميناء.
أصر هريدي إما أن يحمل أمير معه الطاقيه أو يرجّع له أغراضه كاملة النصف طن، كما أصر أمير أنه لن يحمل إلا النصف طن فقط دون الطاقيه
باءت كل المساعي بين الطرفين بالفشل وتمسك كل طرف بمطالبه
عاد أمير من على السلم حاملاً تليس هريدي ثم أخرج منه كل أغراض هريدي حته حته، أخذ هريدي كراكيبه ولبس الطاقيه ومشي يهفلط بالكلام .
أخذ أمير التليس الفاضي، وفك خمسة وعشرين غرزة من تليس معبأ، ثم أدخل التليس الفاضي في المليان، وقام بخياطته جيداً بالمسله، ومضى إلى الميناء مكتئباً وقرفان من هريدي ...
وصل أمير إلى الميناء متأخرا، كانت العبارة قد غادرت منذ ساعة على الأقل...
العبارة التي لم يلحق بها أمير وغادرت هي سالم إكسبريس، غرقت العبارة في البحر الأحمر وغرق معها 476 مسافراً بتلاليسهم....
سبحان الله ....لولا الطاقيه لركب معهم أمير ثم غرق معهم أمير وهلكت تلاليس امير.
الحكمة: لا تتسرع أبداً في الحكم على تصرفات الصعايدة من أول وهلة..
أمير وهريدي حتى الآن متخاصمين، أمير حتى اللحظة لديه قناعة تامة أنه لولا هريدي وطاقية هريدي، لكان قد لحق وركب في سالم إكسبريس اللي غرقت يمكن ما تغرقش ...... كما أن هريدي يستاهل قطم رقابته فقد أضاع على أمير ثمن التذكرة....


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



تصميم و تطوير محمود عاطف